الرئيسية / عربية ودولية / العراق : انباء عن اصابة زعيم داعش ابو بكر البغدادي بجروح خطيرة في غارة جوية قبل يومين

العراق : انباء عن اصابة زعيم داعش ابو بكر البغدادي بجروح خطيرة في غارة جوية قبل يومين

الفجر العربي – تتوارد الأنباء من العراق حول اصابة زعيم ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش الارهابية” بجروح بالغة في غارة جوية نفتها احدى المقاتلات على احدى المناطق التي تواجد فيها البغدادي قبل يومين.

وتقول الأنباء ان البغدادي تمت اصابته اثناء اجتماعه في احد المناطق مع قيادات في التنظيم الإرهابي المتشدد لمناقشة هزائم وتراجع مقاتليه في عدة مدن ابرزها الموصل بالعراق.

ونقلت وساءل اعلامية عراقية ودولية اليوم عن مصادر امنية عراقية ان “البغدادي” زعيم التنظيم المتشدد اصيب قبل يومين بجروح خطيرة وبالغة بعد غارة جوية نفذت بالقرب من الحدود السورية العراقية في حين لم تذكر الجهة التي نفذت الغارة الجوية.

وقالت قناة الحرة “العراق” عن مصادر في خلية صقور الاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية ان المعلومات الواردة اليهم تفيد بودود البغدادي بقضاء القائم في التاسع من فبراير الحالي.

وتابع المصدر المخابراتي للحرة , انه تم نقل المعلومات للقوات الجوية العراقية التي نفذت غارتها على المطقة ما ادى لاصابة المدعو البغدادي زعيم التنظيمبجروح لينقل بعدها للاراضي السورية للعلاج.

القوات العراقية وبغطاء جوي عراقي وامريكي “التحالف الدولي” تخوص معارك عنيفة مع تنظيم داعش الإرهابي شمالي وغربي العراق.

من جهة اخرى قال فاضل أبو رغيف احد اهم الخبراء الأمنيين العلاقيين في تدوينه له على موقع تويتر للتواصل الإجتماعي ان معلومات استخبارية اكدت اصابة زعيم داعش البغدادي في ثلاث ضربات جوية استهدفت مناطق يسيطر عليها التنظيم المتشدد في “عكاشات” و”الزلة” و”العبيدي” بالعراق.

واكد ابو رغيف ان زعيم داعش البغدادي كان يختبيء في قبو تحت الأرض بينما كان بقية قادة التنظيم يجرون الاجتماعات فوق الأرض مشيراً لمقتل العشرات من قادة المسلحين بينهم اجانب.

وحسب مصادر امنية فان البغدادي كان متواجداً في المنطقة لاجراء اجتماعات مع قادة تنظيمه الارهابي لمناقشة التراجع والهزائم التي يمر بها التنظيم في عدة مناطق اهمها مدينة الموصل شمال العراق.

عن شادي شحادة

صحفي مصري يُقيم في السعودية متخصص في الشؤون السعودية وعمل بعدة مؤسسات صحفية ولديه إسهامات صحفية مميزة وله تغطيات ميدانية في أماكن الحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *