الفجر العربي – نقلت مصادر مطلعة اليوم ان نتائج انتخابات حركة حماس التي اجريت قبل يومين انتهت وظهرت نتائجها والتي اشارت الى فوز الاسير المحرر والقيادي بحركة حماس يحيي السنوار والبالغ من العمر 55 سنة بمنصب رئيس مكتب سياسي حماس في حين جائ خليل الحية كنائب له.

اما اسماعيل هنية القيادي البارز بالحركة ورئيس الوزراء الفلسطيني السابق فحصد عدداً كبيراً من الأصوات الغزية الحمساوية الى جانب مروان عيسى القيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري المسلح لحركة حماس حسب المصادر.

وتتم انتخابات حركة حماس بشكل سرري كما هو معروف ومعتاد لدةى الحركة حيث تشارك فيه ساحات قطاع غزة والضفة الغربية والقدس ومخيمات الشتات اضافة الى الاسرى.

وبهذه النتائج تكون حماس انهت مرحلة من مراحل انتخاباتها التي اتمت اخرعا في اواخر الشهر الماضي حيث من المتوقع ان تستمر عملية انتخابات حماس لمدة شهرين مقبلين.

وانتخابات المرحلة الاولى كانت قد اختارت الهيئات الادارية والقيادية في الحركة حيث يحق لكل اعضاء المناطق فيها والمتدرجين بسلم حماس التنظيمي المشاركة في الانتخابات لاختيار ممثليهم ومسؤوليهم في مناطقهم.

وتعتبر الانتخابات ونتيجتها في حركة حماس ضخ لدماء جديدة في الحركة بعد صعود عدد لا باس به من القادة الجدد على مستوى المناطق في الجسم التنظيمي للحركة.

من هو يحيي السنوار ؟؟

ويتسائل العديد الان حول هوية رئيس مكتب حركة حماس في غزة والذي خلف هنية في رئاسة المكتب لنجد انه الاسير المحرر يحيي السنوار البالغ من العمر 55 عاماً حيث خرج من السجن في صفقة وفاء الاحرار التي اجرتها حماس مع اسرائيل ومبادلة فيها الجندي الاسرائيلي المخطوف جلعاد شاليط بأكثر من 1000 اسير فلسطيني.

وشغل السنوار فور خروجه من السجن منصب مستشار نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية ومسؤول ملف اسرى اسرائيل لدى حركة حماس والمفاوضات الخاصة بهم.

والسنوار اسير قضى زهرة شبابه في سجون الاحتلال الاسرائيلي وهو من مؤسسي الجناح المسلح لحماس “كتائب القسام” الذي كان يطلق عليه اسم “المجد” وقتها حيث حكمته اسرائيل بأربعة مؤبدات الى انه خرج قبل سنوات في صفقة شاليت.=